الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

جنينة:أخشى عدم كفاية الأدلة لإدانة مبارك ويجب ضم شهادة المشير

حذر المستشار هشام جنينة، رئيس محكمة استئناف القاهرة، من قلة الأدلة المقدمة ضد الرئيس السابق حسنى مبارك قائلا: "أخشى أن تكون الأدلة التى قدمتها جهات التحقيق لا تكفى لإدانة مبارك"، مطالبا بأخذ شهادة المشير حسين طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وأقوال قائد الحرس الجمهورى، لأن لديهم معلومات تثبت أن مبارك حاول إجهاض الثورة.

جاء ذلك خلال كلمته بمؤتمر تحديات المرحلة الانتقالية الذى عقده مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان اليوم، الثلاثاء، وأوضح المستشار هشام جنينه أن النظام السابق دعا لإفساد كل مؤسسات الدولة من خلال منظومة كرست لتحقيق أهدافه، مشيرا إلى أن هناك عددا من القضاة دعوا لتفريغ مهنة القضاء من دورها الحقيقى من خلال قانون السلطة القضائية الحالى، مطالبا بتعديل قانون السلطة القضائية الحالى فى ظل برلمان منتخب وليس فى ظل المجلس العسكرى الذى تولى شئون البلاد.
وقال جنينه إن وزير العدل السابق ممدوح مرعى كان يأمر بفتح المحاكم الابتدائية ليلا وقت إجراء الانتخابات البرلمانية لإقامة الإشكالات التى كانت تستخدم لوقف تنفيذ أحكام القضاء الإدارى الخاصة بتزوير الانتخابات، مطالبا بمحاكمة وزير العدل السابق محاكمة سياسية كونه شارك فى الإفساد السياسى الذى قام به النظام السابق، داعيا لتطبيق وتفعيل قانون الغدر الذى تم تعطيله لمحاكمة رموز النظام السابق.